أخبار عالمية

لقاء إيراني أوروبي وسط تشديد لهجة واشنطن إزاء المباحثات النووية

التقى دبلوماسيون إيرانيون وأوروبيون اليوم الخميس في طهران للبحث في المفاوضات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وسط تشدد في اللهجة الأمريكية وتلويح بـ”خيارات أخرى” في حال عدم عودة الجمهورية الإسلامية سريعاً لطاولة المباحثات.

وتحض دول غربية أبرزها الولايات المتحدة، إيران على استئناف المباحثات المعلّقة منذ يونيو ، وتهدف إلى إحياء الاتفاق المبرم بين طهران والقوى الكبرى في العام 2015، وانسحبت منه واشنطن أحادياً قبل ثلاثة أعوام.

والتقى الدبلوماسي انريكي مورا، منسق الاتحاد الأوروبي لمباحثات فيينا، في طهران مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية علي باقري، المتوقع أن يشرف على فريق التفاوض لدى استئناف المباحثات في العاصمة النمساوية.

وأشارت وزارة الخارجية الإيرانية إلى أن اللقاء سيبحث “القضايا الثنائية والإقليمية والدولية، من بينها العلاقات الإيرانية الأوروبية وموضوع إلغاء الحظر الظالم عن إيران والأوضاع في أفغانستان”.

وكان مورا أكد في تغريدة عبر تويتر ليل الأربعاء، أنه سيشدد في مباحثاته في طهران على “الضرورة الملحّة لاستئناف المفاوضات”، معتبراً أن زيارته تأتي في توقيت “دقيق”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى