أخبار عربية

الجيش السوداني والدعم السريع يتبادلان الاتهام بتدمير جسر سد جبل أولياء

تبادل الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» الاتهامات اليوم السبت بتدمير جسر خزان جبل أولياء جنوب العاصمة الخرطوم.

وقال الجيش في بيان عبر فيسبوك «تسبب القصف المدفعي من قبل الميليشيا المتمردة الإرهابية على مواقعنا بجبل أولياء فجر اليوم في تدمير جسر خزان جبل أولياء».

من جانبها، ذكرت قوات «الدعم السريع» في بيان نشرته على منصة إكس «‏دمرت ميليشيا البرهان وفلول المؤتمر الوطني الإرهابية فجر اليوم، جسر خزان جبل الأولياء الذي يربط جنوب الخرطوم بأم درمان».

كان الطرفان قد تبادلا الاتهامات خلال الأيام الماضية بتدمير مصفاة الجيلي شمال مدينة بحري، وجسر شمبات الذي يربط بين أم درمان وبحري وتستخدمه قوات الدعم السريع خط إمداد لقواتها عبر مدن العاصمة الثلاث.

وكثفت قوات «الدعم السريع» هجماتها على الجيش بجبل أولياء في اليومين الماضيين للسيطرة على جسر الخزان الذي يربط أم درمان بجنوب الخرطوم، وذلك لإيجاد خط إمداد جديد لقواتها بعد تدمير جسر شمبات.

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» على نحو مفاجئ في منتصف أبريل (نيسان)، بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين بينما كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع اللمسات النهائية على عملية سياسية مدعومة دوليا.

وكانت قد تجددت المعارك أمس (الجمعة) بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في محيط قيادة الجيش شرق العاصمة الخرطوم وأحياء شمال مدينة أم درمان، بعد أن كانت قد شهدت جبهات القتال هدوءا حذرا خلال اليومين الماضيين.

وأبلغ شهود عيان «وكالة أنباء العالم العربي» بأن اشتباكات مسلحة دارت بين الطرفين في محيط القيادة العامة شرق الخرطوم. وتبادل الجيش وقوات الدعم السريع القصف المدفعي أمس، في معارك استُخدمت فيها الطائرات المسيرة والمضادات الأرضية، حيث تصاعدت أعمدة الدخان في الجانب الشرقي من محيط القيادة.

وشهدت عدة أحياء شمال أم درمان سقوط دانات وقذائف بأعداد كبيرة، ما تسبب في سقوط جرحى. وقال سكان إنهم أصيبوا بحالة هلع جراء القصف الذي تتعرض له المنطقة. وأفاد السكان بأن قصفا مدفعيا مكثفا من منطقة كرري العسكرية التابعة للجيش شمال أم درمان استهدف تجمعات لقوات الدعم السريع غرب المدينة وشمال مدينة بحري على الضفة الشرقية لنهر النيل.

وكانت الحركات المسلحة الموقِّعة على اتفاق جوبا للسلام أعلنت أمس الخميس التخلي عن الحياد، وقررت القتال إلى جانب قوات الجيش السوداني على كافة الجبهات. كما أدانت بشدة انتهاكات قوات الدعم السريع وما وصفته بـ«الممارسات المعادية للوطن والمواطن والجرائم ضد الإنسانية، بما فيها حق الحياة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى